جامعة البحرين و "التخطيط العمراني" توقعان مذكرة تفاهم مشتركة

UPDA

أبرمت كل من جامعة البحرين وهيئة التخطيط والتطوير العمراني يوم الاثنين الموافق (30 نوفمبر 2020) في مقر الجامعة بالصخير، مذكرة تفاهم لتبادل الخبرات وتوفير فرص التدريب في مجالات التخطيط الحضري وتنمية تعاونهما الثنائي بهدف خلق مجتمعات عمرانية مستدامة، وذلك تأكيدا على أهمية دعم وتعزيز التعاون المشترك بين المؤسسات البحثية والأكاديمية والمؤسسات المهنية والتنفيذية بمملكة البحرين.

أبرمت كل من جامعة البحرين وهيئة التخطيط والتطوير العمراني يوم الاثنين الموافق (30 نوفمبر 2020)  في مقر الجامعة بالصخير، مذكرة تفاهم لتبادل الخبرات وتوفير فرص التدريب في مجالات التخطيط الحضري وتنمية تعاونهما الثنائي بهدف خلق مجتمعات عمرانية مستدامة، وذلك تأكيدا على أهمية دعم وتعزيز التعاون المشترك بين المؤسسات البحثية والأكاديمية والمؤسسات المهنية والتنفيذية بمملكة البحرين.

 

ووقع المذكرة من جانب جامعة البحرين الأستاذ الدكتور رياض يوسف حمزة رئيس الجامعة، ومن جانب هيئة التخطيط والتطوير العمراني السيدة نوف عبدالرحمن جمشير الرئيس التنفيذي للهيئة.

 

وبموجب هذه المذكرة سيتم دعم مختلف المجالات الأكاديمية والعلمية والبحثية والتدريبية للمنتسبين من كلا الطرفين، وتشمل بعض أوجه التعاون الثنائي إعداد البحوث العلمية التخصصية في مختلف قطاعات التخطيط العمراني، ووضع الخطط وبرامج العمل المشتركة في مجال المراصد الحضرية والمؤشرات العمرانية، كما سيتم تقديم فرص التدريب العملي لطلبة الجامعة، وتبادل الخبرات والكفاءات وتقديم الاستشارات في مجال السياسات العمرانية، إلى جانب إتاحة الفرصة للمشاركة في الندوات والمعارض المقامة من كلا الطرفين.

 هذا وسيتم دعم ورعاية مشروعات التخرج بالجامعة والمشروعات البحثية المتعلقة بالتخطيط العمراني، وتشجيع تبادل المطبوعات والإصدارات من الدراسات والبحوث والمجلات والنشرات.

 

وبهذا الصدد، صرح رئيس الجامعة أ.د. حمزة بأن كلية الهندسة تعد الرافد الأول للمهندسين في مملكة البحرين، وقد أثبت المهندسون فيها قدرات عالية في شتى الميادين، وخصوصاً في ميدان التخطيط العمراني، حيث إن بصماتهم واضحة في العديد من المشاريع التطويرية التي تقوم بها مؤسسات المملكة ذات الاختصاص. مؤكداً أن التعاون الوثيق مع هيئة التخطيط والتطوير العمراني أثمر عن إبرام هذه المذكرة "التي ستنعكس إيجاباً على طلبتنا اليوم، ومهندسينا مستقبلاً".

 

وقال إن جامعة البحرين متميزة إقليمياً وعالمياً بارتباطها بالمؤسسات من القطاعين العام والخاص، والشراكة فيما بينهما بما يمهد لسهولة انخراط خريجي كلية الهندسة في جامعة البحرين في سوق العمل بعد تلقي تدريبات علمية وعملية وتطبيقية مكثفة في المؤسسات المختلفة.

 

من جهتها، أشادت سعادة الرئيس التنفيذي لهيئة التخطيط والتطوير العمراني بهذا التعاون مع جامعة البحرين الأمر الذي سيشكل بادرة في سبيل الارتقاء بقطاع التخطيط العمراني، مؤكدة أهمية التعاون والتكامل بين مختلف الجهات الحكومية والخاصة للدفع بعجلة التنمية الشاملة التي تشهدها البلاد في عهد حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه.


وأكدت جمشير على الدور الهام الذي تضطلع به اللجنة العليا للتخطيط العمراني برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس الوزراء رئيس اللجنة العليا للتخطيط العمراني،مشيرة إلى أن الجهود التي تمت لتحقيق أهداف التنمية المستدامة أسهمت في تطوير القطاع العمراني وتنميته حسب الخطط والبرامج الموضوعة لذلك بما يكفل الارتقاء بمستوى التخطيط العمراني في المملكة.

 

كما وضحت بأن هذه التعاون المشترك يصب في إطار دعم توجهات الهيئة وجهودها الحثيثة لضمان التطوير المستدام في مجال التنمية العمرانية، منوهة بأن المذكرة تتيح لكلا الطرفين تبادل المعرفة والحصول على الخبرة العملية اللازمة للمساهمة في هذا المجال الحيوي.

 

هذا وسيتمكن الطلبة من التعرف على قوانين وتشريعات مملكة البحرين والاطلاع على أفضل الممارسات في عمليات التخطيط العمراني الأمر الذي يعدهم ويؤهلهم بعد التخرج لسوق العمل وفق المعايير المطلوبة.